اعتذار قنا عن عدم استضافة مهرجان دوم للحكي بسبب ترميم قصر الثقافة

الإثنين 28 مارس 2016
أخر تحديث : الإثنين 28 مارس 2016 - 4:52 مساءً
اعتذار قنا عن عدم استضافة مهرجان دوم للحكي بسبب ترميم قصر الثقافة

قال عبدالحميد الهجان، محافظ قنا إن اعتذار المحافظة عن عدم استضافة مهرجان دوم الثقافي جاء بسبب المشروعات القومية الجاري تنفيذها في الشهر الذي يعقد فيه المهرجان، وانشغال المسئولين عن تنسيق المهرجان، بالإضافة إلى ترميم قصر ثقافة قنا، ونقله إلى مدينة العمال، وتسليمه للهيئة الهندسية لإعادة ترميمه.

كانت مؤسسة دوم للثقافة، التي يشرف عليها الكاتب خالد الخميسي، قد أعلنت في بيان لها عن إلغاء مهرجان “دوم” الثالث للحكي، الذي كان من المقرر إقامته في محافظة قنا، من 8 إلى 11 أبريل المقبل، وقال بيان المؤسسة: إن حلمي النمنم، وزير الثقافة، أبلغ الكاتب خالد الخميسي رئيس مؤسسة دوم للثقافة، برفض عبد الحميد الهجان محافظ قنا، انعقاد مهرجان دوم الثالث للحكي في المحافظة.

واعتذرت “دوم” في البيان، للفنانين والفنانات المشاركين في المهرجان، ويبلغ عددهم نحو 111 فنانا وفنانة، من مختلف محافظات الجمهورية، عن إقامة المهرجان، معربة عن أسفها الكبير لرفض المحافظ.

وأضاف الهجان، أن محافظة قنا استضافت المهرجان لمدة 3 سنوات متصلة حين كانت الظروف تسمح بإقامة المهرجان، حسب قوله، مشيرا إلى أن هناك فعاليات ثقافية تقوم المحافظة بتنسيقها مع وزارة الثقافة مثل احتفالية الشاعر الراحل محمود مغربي.

وقال الكاتب خالد الخميسي، رئيس المهرجان، في بيان دوم الثقافي، إن فكرة المهرجان قائمة على تسجيل بعض من الحكايات الشعبية ليس على أساس تجميدها، ولكن على أساس توثيقها للحظة، مع الإيمان بنقلها شفويًا بشكل عضوي من جيل إلى جيل.

ويضيف: ونتيجة لحجم الطوفان المعلوماتي، الذي حدث على مدار القرن الماضي، عبر الإذاعة والتليفزيون، والرؤوس الضخمة التي سيطرت على الخطاب الرسمي، أثر بشكل كبير على عملية النقل العضوي من جيل إلى جيل.

وتابع: كان من المهم أن نقوم بتسجيل تلك الحكايات المتنوعة، تلك الحكايات البسيطة والمتنوعة للغاية، هي بمثابة حكايات ذاتية ونفسية، يتم تحويلها إلى حكايات مركبة تعطي حكمًا مفيدة، تتضمن موسيقى صوتية وحركة جسدية.

وكانت مؤسسة دوم للثقافة قد شرعت في إقامة مهرجانها الثالث للحكي في محافظة قنا للسنة الثالثة على التوالي بالشراكة مع وزارتي الشباب والرياضة والثقافة، وعدد من المؤسسات غير الحكومية، ومنها جمعية تنويرة الثقافية، ومركز دندرة الثقافي، وجمعية أنا المصري، وجزويت القاهرة.

رابط مختصر