البدء في إنشاء مدرسة تجريبية للغة الألمانية بمدينة قنا الجديدة ومكتبه متطورة بمدرسة الشهيد عبد المنعم رياض الثانوية باللغة الألمانية

الإثنين 16 مايو 2016
أخر تحديث : الإثنين 16 مايو 2016 - 5:17 مساءً
البدء في إنشاء مدرسة تجريبية للغة الألمانية بمدينة قنا الجديدة ومكتبه متطورة بمدرسة الشهيد عبد المنعم رياض الثانوية باللغة الألمانية

عقد عبد الحميد الهجان، محافظ قنا، اجتماعا مع سيمون برمياس، سكرتير أول رئيس القسم الثقافي والتعليمي بسفارة دولة ألمانيا الاتحادية، وسوزان رضوان مسئولة التعاون الألماني المصري في مجال التعليم بمعهد جوته، ونعيمه على عبد العزيز مستشار اللغة الألمانية بوزارة التربية والتعليم، وعزت بيومي وكيل وزارة التربية والتعليم بقنا، وناجي محمد أحمد موجه عام اللغة الألمانية بقنا.

وأكد محافظ قنا، أننا نهدف للاستفادة من خبرة الجانب الألماني، في إنشاء مدرسة تجريبية للغات بمدينة قنا الجديدة، تقدم مناهج علمية وفق المعايير الدولية، وتكون اللغة الألمانية اللغة الأولى بها.

وأشار الهجان، إلى أن معهد جوته، والذي يعد رائدًا على مستوى العالم في تعليم اللغة الألمانية، سيقوم بتقديم الدورات التدريبية لمعلمي اللغة الألمانية بالمدارس الحكومية بمحافظة قنا لتنمية وتأهيل مهاراتهم اللغوية وخاصة التحدث والاستماع باللغة الألمانية والتدريب على المناهج الجديدة والأساليب الحديثة في التعليم.

وأشاد سكرتير أول رئيس القسم الثقافي والتعليمي بسفارة دولة ألمانيا، بالتعاون الكبير بين ألمانيا ومصر، في مجال التعليم، مؤكدًا سعادته بنجاح تجربة المدارس الألمانية في مصر حيث تزايد الإقبال بشكل ملحوظ على الالتحاق بهذه المدارس في الفترة الأخيرة.

وأضاف مسئولة التعاون الألماني المصري بمعهد جوته ومستشار اللغة الألمانية بوزارة التربية والتعليم، أن معهد جوته سيقوم بتجهيز مكتبه متطورة بمدرسة الشهيد عبد المنعم رياض الثانوية تضم عددا كبيرا من الكتب والمراجع والقصص والمواد العلمية باللغة الألمانية، بالإضافة إلى معمل للغة مزود بوسائط متعددة لزيادة القدرة على استخدام الوسائل السمعية والبصرية في تعلم اللغة.

وأشار وكيل وزارة التربية والتعليم إلى تزايد عدد الطلاب الراغبين في اختيار اللغة الألمانية كلغة ثانية بالمرحلة الثانوية بإدارات “قنا – دشنا – نجع حمادي – أبو تشت”، مؤكدا على أن تعليم اللغات يساهم في توسيع آفاق التواصل مع العالم الخارجي وإتاحة فرص عمل لدراسي اللغات بالعديد من الشركات ومجال السياحة.

رابط مختصر