اهالي قنا يشتكون من عدم وجود ثلاجة دم بالمستشفى الجامعي

الإثنين 30 مايو 2016
أخر تحديث : الإثنين 30 مايو 2016 - 4:26 مساءً
اهالي قنا يشتكون من عدم وجود ثلاجة دم بالمستشفى الجامعي

اشتكى أهالي محافظة قنا من عدم وجود ثلاجة دم بمستشفى جامعة جنوب الوادي، وهو ما يضطر الأهالي إلى شراء أكياس دم من خارج أسوار المستشفى إلى جانب عدم وجود تحاليل دم، خاصة في يومي الطوارئ “الأحد والأربعاء”، وقد شهد المستششفى عدة وقائع عديدة بسبب عدم وجود أكياس وثلاجة لحفظ الدم.

من جانبه قال محمود البس “عامل”: كان لدى طفل محتجز بمستشفي قنا الجامعي، وطلب مني كيس دم لطفلي المولود منذ أيام، وللأسف كانت فصيلة الدم نادرة وطلبت منهم أن أشتري كيس دم، فذكر لي نصًا “لا يوجد دم بالمستشفى”، على الرغم من أن المستشفى الجامعي مبنيان.

وأضاف محمد على “موظف”، أن أحد أقاربة ويدعى “أ.ح.ع.س” دخل بالأمس إلى مستشفى قنا الجامعي الموجود بالكيلو 6، وكان يوم الطوارئ وللأسف كان المصاب مضروبا بسكين والإصابة بجوار القلب، وفوجئنا بنزيف حاد للدم، وطلب منا أكياس دم، وللأسف اكتشفنا أنه لا يوجد بنك دم بالمستشفى ولا يوجد تحليل فيروسات، على الرغم من وجود طوارئ يومين بالمستشفى.

وتابع: وظللنا ما يقرب من ساعة ونصف الساعة نبحث عن دم وقمنا بتحليل فصائل الدم لأغلب المرافقين إلى جانب تحليل فصيلة الدم للمصاب، وبدأنا رحلة البحث على 5 كيلو دم للمصاب، الذي فقد كثيرا من الدم بسبب الإصابة، وقمنا بتحليل فصائل الدم بمعمل خاص بنحو 120 جنيهًا، إلى أن تحصلنا على أكياس دم لإسعاف المصاب.

وطالب منصور محمد على “مدرس”: بإلغاء يومي الطوارئ بمستشفى قنا الجامعي لحين تجهيزه بشكل يليق بأن يصبح مستشفى جامعيا، فضحية وعار أن يكون مستشفى جامعي دون ثلاجة دم، وفي أيام الطوارئ تحدث الكثير من الكوارث دون أي مجيب من مسئول، وتعجب من أمر السكوت عن هذه الكوارث، مشيرًا إلى أن المستشفى يحتاج إلى الكثير كي يصبح مستشفى يليق بالاسم المذكور.

وتابع: إننا نطالب وزير التعليم العالي بضرورة أن يكون هناك حل لهذا المستشفى، أو وإغلاقه أفضل من عار أن يكون لدينا مستشفى بلا أي إمكانيات ويعجز عن استقبال الطوارئ، ونحن لا ننكر أن المستشفى به بعض الإيجابيات ولكن المستشفى بالنسبة لنا طوارئ، الاسم لدينا مستشفى ويتم تحويلنا على أسيوط الجامعي وسوهاج الجامعي الذي بدأ مع مستشفى قنا الجامعي وأصبح اسمه يتردد في الآونة الأخيرة.

رابط مختصر