دخلت للولادة في «دشنا العام» فقتل الطبيب طفلها وخرجت عقيمة

الجمعة 18 مارس 2016
أخر تحديث : الجمعة 18 مارس 2016 - 4:07 مساءً
دخلت للولادة في «دشنا العام» فقتل الطبيب طفلها وخرجت عقيمة

الضحية: «الطبيب حاول دفع «قرشين» لنتنازل عن البلاغ.. وحسبي الله ونعم الوكيل في كل مهمل
شربات محمود علي.. ربة منزل، ابنة محافظة قنا، دعت الله تعالي أن يرزقها من فضله، طفلا يعوضها ضنك المعيشة، وسريعا شعرت بجنينها يتراقص في أحشائها، طارت من السعادة أو كادت، ومرت التسعة أشهر الحمل بطيئة عليها شوقا لرؤية طفلها الذي أكد الأطباء أنه «ولد»، ومع حلول يوم الولادة، انقبض قلب «شربات» دون أن تدري السبب، بمجرد دخولها مستشفى «دشنا العام» كأنها استشعرت حجم المصيبة التي كانت تنتظرها، فطبيب الولادة حول حياتها فجأة إلى جحيم لا يطاق، بعد أن تسبب بإهماله واستهتار المستشفى الحكومي بمحافظة قنا، التي يعمل بها في قتل الطفل الوليد، ولم يكتف بذلك، بل تسبب في قطع شريان رحمها ليحرمها من حلم الإنجاب إلى الأبد إذ تسبب لها بالعقم.

منهم لله
السيدة شربات محمود، لم تكن قادرة على التحدث في الهاتف مع «التحرير»، لكنها لم تكف عن ترديد جملة «حسبي الله ونعم الوكيل في وزارة الصحة كلها».

أوضافت بصوت واهن أن خطأ الطبيب تسبب في فقدها نجلها، فضلاً عن قطع شريان الرحم، مما قد يتسبب في عدم إنجابها مرةً أخرى وإصابتها بالعقم طوال حياتها، وأشارت إلى أن الطبيب عقب علمه بتقديم أسرتها بلاغا في النيابة العامة ضده حاول الوصول إلى أسرتها وعرض عليهم مبالغ مالية من أجل أن تتنازل عن البلاغ، لكن أسرتها رفضت أي مبالغ مالية وأصروا على أن يتخذ التحقيق مجراه.

وناشدت «شربات» النائب العام بالتحقيق مع الطبيب وإدارة المستشفي ومديرية الصحة بأكملها بسبب الإهمال والخطأ الطبي الذي أودي بحياة طفلها ويهددها بالعقم.

النيابة تحقق
النيابة العامة من جهتها قررت اليوم الخميس، تحويل السيدة التى اتهمت طبيبا بمستشفي حكومي بإجهاضها وقطع شريان الرحم إلى مصلحة الطب الشرعي لتوقيع الكشف الطبي عليها وبيان حالتها الصحية عقب خروجها من المستشفي الحكومي.

وقال مصدر في النيابة العامة لـ «التحرير»، إن السيدة تقدمت بالأوراق التي تفيد دخولها المستشفي الحكومي، مرفق بها تذكرة دخول المستشفي وتذكرة إجراء العملية داخل المستشفي.

وأضاف المصدر أنها تقدمت بأوراق لبيان حالتها الصحية، تؤكد أنها تعاني من نزيف حتى كتابة تلك السطور، في الرحم وعلي أثره تم نقلها إلى مستشفى أسيوط العام، وذلك عقب قطع شريان الرحم في أثناء إجرائها العملية الجراحية في المستشفي.

رابط مختصر